منتديات ابن الدلتا
عزيزي الزائر! سجلاتنا تفيد انك لست عضو لدينا في المنتدى,في حال رغبتم بالاِنضمام الى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم التسجيل وان كنت عضو منتسب لدينا فعليك بالدخول
المدير العام
محمد شريف

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص all my son

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد طاهر
Admin
Admin
avatar

الابراج : الميزان
عدد المساهمات : 1936
تاريخ الميلاد : 25/09/1977
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 40
الموقع : http://ibneldelta.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : الانترنت

مُساهمةموضوع: ملخص all my son    السبت يونيو 26 2010, 11:55

[size=29]Plot Summary

[size=16][size=21]


Act One

The play opens on a Sunday morning in August and is set in the back yard of the Keller home, located on the outskirts of an unidentified American town, a couple of years after the end of World War II. Joe Keller, who has been reading classified ads in a newspaper, banters pleasantly with his neighbors, Dr. Jim Bayliss and Frank Lubey. He explains that the apple tree had split in half during the night.

It is a source of some concern, for the tree is a memorial for Joe’s son, Larry, and its destruction might upset Joe’s wife, Kate. Frank refers to it as Larry’s tree and notes that August is Larry’s birth month. He plans to cast Larry’s horoscope, to see if the date on which he was reported missing in action was a favorable or unfavorable day for him.

The men ask after the Kellers’ visitor, Ann, the daughter of Joe’s former partner, Steve Deever, who once lived in the house now owned by the Baylisses. Sue, Jim’s wife, arrives and sends Jim home to talk on the phone with a patient. She is followed by Frank’s wife, Lydia, who reports a problem with a toaster.

Joe’s son, Chris, comes from the house, and a neighborhood boy, Bert, darts into the yard. Joe amuses Bert in a role-playing game in which Bert is learning to be a police deputy under Joe’s authority. He has shown Bert a gun and they pretend that the basement of the house is actually a jail.

After the others leave, Joe and Chris talk about the tree and the fact that Kate was outside when it fell. She has never stopped hoping that Larry will return, still alive. Her failure to accept his death is a major obstacle for Chris, who hopes to marry Ann. Kate can only think of Ann as Larry’s girl, and she can not accept a marriage of Chris and Ann without first accepting her son’s death. Chris’s proposed solution, much to his father’s chagrin, is to leave the Keller home and business unless his father helps him make Kate accept Larry’s death.

Kate enters and muses over the significance of the fallen tree and Ann’s arrival. She also speaks of a dream in which she saw Larry and expresses her belief that the memorial tree should never have been planted. Exasperated, Chris talks of trying to forget Larry. She sends him off to get an aspirin, then tries to wring from Joe an explanation for Ann’s visit. She also discloses that if she were to lose faith in her belief that Larry was alive, she would kill herself.

Chris returns with Ann, and a tense confrontation almost immediately begins. Ann pointedly rejects Kate’s hope that Larry is still alive. She also divulges that she is unwilling to forgive her father, now in jail, as Joe once was, convicted of providing the Army Air Force with 121 defective cracked cylinder heads. The parts were used in the engines of P-40 fighter planes, twenty-one of which crashed.

Joe, who was later exonerated, attempts to defend his former partner as a confused, somewhat inept “little man” caught in a situation that he did not fully fathom. Ann is unmoved and holds her father responsible for Larry’s death. Yet Kate knows the truth: Joe ordered his partner to weld the cracked cylinder heads and hide the defect.

After Joe and Kate leave, Chris confesses his love to Ann, and she ardently confirms her own for him. She is mystified by his long delay in disclosing his feelings, and he explains that it took him a long time to shake free from a guilt he felt for his survival in the war. They are interrupted when Ann is told that her brother, George, is on the phone.

As she exits, Joe and Chris discuss the fact that George is in Columbus, visiting his father in jail. Ann is heard talking on the phone, trying to mollify her angry brother, while Joe speculates as to the possibility that George and Ann may be trying to open the criminal case again. Chris placates Joe, who shrugs off his concern and begins talking of Chris’s future and telling him that he will help Chris and Ann make Kate accept their marriage. Ann then comes out to tell them that George is coming to visit that same evening.

Act Two

It is late afternoon on the same day. Kate enters to find Chris sawing up the fallen apple tree. After telling Chris that Joe is sleeping, she asks Chris to tell Ann to go home with George. She is afraid that Steve Deever’s hatred for Joe has infected his children, and she wants them both to leave.

When Ann appears, Kate returns to the house. Ann wants Chris to tell his mother about their marriage plans, and he promises to do so that evening. As he leaves, Sue enters, looking for her husband. She and Ann discuss Ann’s marriage plans. Sue encourages her to move away after her marriage. She is bitter towards Chris, who, as Jim’s friend, has tried to convince him to pursue work in medical research, a luxury that the Baylisses can not afford.

When Ann defends Chris, Sue suggests that Chris is a phony, given the fact that Chris has greatly benefited from Joe’s ruthless and unethical business practices. She also tells Ann that everyone knows that Joe was as guilty as Steve Deever and merely “pulled a fast one to get out of jail.”

When Chris returns, Sue goes in the house to see if she can calm Kate down. Ann tells Chris that Sue hates him, and that the people of the community believe that Joe should be in jail. Chris believes in his father’s innocence and tells her that he can not put any stock in what the neighbors believe.

Joining them in the backyard, Joe tells the young lovers that he wants to find George a good local job, and then announces that he even wants to hire Steve Deever when he is released from prison. Chris is adamantly opposed, believing that Deever had wrongly implicated his father, and he does not want Joe to give him a job. Joe exits.

Having picked up George at the train station, Jim Bayliss enters quickly from the driveway. Jim warns Chris that George has “blood in his eye,” and that Chris should not let him come into the Keller yard. However, Chris welcomes George as a friend, but from George’s surly behavior it is soon clear that he is angry.

As a result of visiting his father, he is convinced that Joe knew about the cracked cylinder heads but ordered Deever to ship them anyway, and he is now intent on stopping Ann from marrying Chris. He presents his father’s account of the day the cracked cylinder heads were made, but Chris, believing in his father’s innocence, tries to make him leave rather than confront Joe and upset his mother.

The tense situation is defused when Kate and Lydia enter the yard. After some amiable recollections are exchanged, Joe enters and asserts that Steve Deever only blames Joe because Steve, unable to face his faults, could never own up to his mistakes. George seems almost at ease, but when Kate makes a critical blunder, inadvertently disclosing that Joe had not been ill in fifteen years, George is once again upset. Joe’s alibi was that he had been home with pneumonia when the defective parts were doctored up and shipped out by Deever; George realizes that Joe’s alibi was a lie.

Frank Lubey enters with Larry Keller’s horoscope, which speculates that Larry is still alive. Kate wants Ann to leave with George and has even packed her bag. Chris tries to make his mother see that Larry is dead, but Kate, knowing the truth about the defective parts, insists that he must be alive. Otherwise, she believes that Joe is responsible for his death.

Finally realizing the truth, Chris angrily confronts his father, who lamely tries to defend his actions as “business.” Chris, profoundly hurt and disillusioned, beats furiously on his father’s shoulders.

Act Three

It is 2:00 AM of the following morning. Alone, Kate waits for Chris to return. Jim joins her and asks what has happened; he then reveals that he has known about her husband’s guilt for some time. He contends that he hopes that Chris will go off to find himself before returning.

Jim exits just as Joe comes in. Kate tells him that Jim knows the truth. Meanwhile, he is concerned about Ann, who has stayed in her room since Chris left. He talks, too, of needing Chris’s forgiveness and his intent to take his own life should he not get it.

Ann enters and hesitantly gives Kate a letter that she had received from Larry after Joe and her father were convicted. Chris returns and tells his father that he cannot forgive him. Ann takes the letter from Kate and gives it to Chris, who reads it aloud.

Composed just before Larry’s death, it tells of his plan to take his own life in shame over what his father had done. It suddenly becomes clear to Joe that Larry believed that all the fighter pilots who perished in combat were Joe’s sons. He then withdraws into the house, and Chris confirms his plan to turn Joe over to the authorities.

Suddenly, a shot is heard from the house. Chris enters the house, presumably to find his father’s body. He returns to his mother’s arms, dismayed and crying, and she tells him to forget what has happened and live his life.





0o0o0o0o0o0o0o محمد شريف 0 o0o0o0o0o0o0o0

[size=29]مسرحية كلهم ابنائي


تعد هذه المسرحية التي كتبها ميلر أول نجاح كبير حققه في حياته الحافلة بالأعمال، وهي قصة حب وشعور بالذنب وخراب نفوس بسبب الجشع.

وتدور أحداث المسرحية حول صاحب المعمل جو كيلر الذي حكم على 21 طياراً شاباً بالموت في الحرب العالمية الثانية عندما جهز طائراتهم بمحركات كان يعرف أن فيها عيباً قاتلاً. وهي جريمة تحمَّل شريكه تبعتها ظلماً. وكان ابن صاحب المعمل أحد الطيارين الذين لاقوا حتفهم بسبب العيب في محرك طائرته. لكن الأم ترفض التسليم بموت ابنها وتستنكر بالقوة نفسها موقف خطيبته آن ديفر التي نقلت عواطفها الى الابن الثاني، وتؤدي المواجهات التي تترتب على الفاجعة إلى الكشف عن سر دفين في حياة الأسرة.


الشخصيات

'جو كيلر: ' تمت تبرئة جو كيلر بعد اتهامه بشحن اسطوانة طائرة تالفة من مصنعه خلال الحرب العالمية الثانية، مما تسبب عن دون قصد في مقتل 21 طيار. وظل لمدة ثلاث سنوات ونصف يلقى باللوم على شريكه، وجاره السابق ستيف دييفر. وعندما ظهرت الحقيقة، برر جو فعلته بأنها كانت من أجل عائلته. في نهاية المسرحية قتل نفسه، في محاولة بائسة لتخليص عائلته من المشاكل التي تسبب لهم بها، وربما أيضا ليكف كيت عن كره.

كيت كيلر (الأم): تعرف كيت أن جو مذنب، لكنها تعيش في حالة بائسة بسبب حزنها على ابنها الأكبر لاري، الذي فقد أثناء الحرب منذ ثلاث سنوات. ترفض كيت تصديق أن لاري ميت، وتعتبر أن آن دييفر -التي أتت لزيارتهم بناء على طلب من كريس شقيق لاري- لا تزال صديقة لاري، وتنتظر عودته.

كريس كيلر: كريس عمره 32 عاما، عاد من الحرب العالمية الثانية قبل عامين من بداية المسرحية، كان منزعجا من أن الوضع قي البيت لا يزال كما كان وكأن شيئا لم يحدث. فدعى آن ديفر إلى منزل العائلة ليطلب منها الزواج، ولكن كانت كيت هي العقبة أمامهما، إذ كيف يقنعونها أن لارى لن يعود يوما ما. نظرة كريس المقدسة لأبيه، أحزنته حزنا شديدا عندما اكتشف حقيقة ما فعله جو.

'آن دييفر: آن عمرها 26 عاما، جائت إلى بيت كيللر؛ حيث أنها قاطعت أبيها المذنب ' منذ سجنه. يشار إلى آن طوال المسرحية بأنها جميلة وذكية. كانت على علاقة مع لاري كيلر قبل اختفائه، ثم رحلت منذ ذلك الحين بعد أن عرفت مصيره. إنها تأمل أن يوافق والدى لاري على زواجها من شقيقه كريس، والذي كانت تراسله عبر البريد الإلكترونى لمدة عامين. سرعان ما تكتشف آن أن جميع الجيران يعتقدون أن جو مذنب، حتى توصلت للحقيقة في النهاية بعد زيارة جورج شقيقها الأكبر. آن هو حاملة السر في المسرحية: حيث أنها في النهاية عندما تفشل قي إقناع كيت أن لاري لن يعود، تكشف عن رسالة من لاري أخبرها فيها عن نيته في الانتحار بعد أن عرف أن والده في السجن.

جورج دييفر: جورج عمره 31 عاما، هو الشقيق الأكبر لآن، وهو محام ناجح قي نيويورك كان محاربا قي الحرب العالمية الثانية، كما أنه صديق الطفولة لكريس. في البداية كان يعتقد أن والده مذنب، ولكن بعد زيارته لستيف في السجن، أدرك أنه برىء وغضب من عائلة كيلر لخداعه. ومن ثم عاد لإنقاذ شقيقته قبل زواجها من كريس، مما دمر أسرة كيلر.

' فرانك لوبى: فرانك عمره 32 عاما، كان دائما قي الخدمة العسكرية، لذلك لم يخدم قط في الحرب العالمية الثانية، وذلك بدلا من البقاء للزواج من ليديا حبيبة جورج السابقة. بحث فرانك عن البرج الفلكى الذي ينتمى له لاري، وأخبر كيت أنه لابد وأن لارى لا يزال على قيد الحياة، لأن اليوم الذي يفترض أنه ماتت فيه هو يوم حظه. هذا يعزز إيمان كيت، ويجعل من الأصعب بكثير على آن أن تكشف لها عن الرسالة.

' ليديا لوبى: 0ليديا عمرها 27 عاما، كانت حبيبة جورج قبل الحرب، ولكن بعد رحيله، وتزوجت بفرانك وسرعان ما أنجبوا ثلاثة أطفال. إنها نموذج للحياة العائلية السلمية، وأضفت لحظات من المرح خلال المسرحية.

جيم بايليس: طبيب ناجح، ولكنه يشعر بملل من حياته. فهو يريد أن يصبح باحثا قي مجال الطب، ولكنه مستمر قي وظيفته فقط لتغطية مصاريفه.وهو صديق مقرب لعائلة كيلر ويمضى الكثير من الوقت معهم.

سو بايليس: زوجة جيم هي شريرة بعض الشىء لكنها حنونة، وهى أيضا صديقة لعائلة كيلر، لكنها مستاءة من التأثير السئ لأفكار كريس المثالية على جيم. تعبر سو لآن عن استيائها من كريس في مشهد، كما كشفت لآن عن أن جميع الجيران يعرفون أن جو مذنب.

بيرت: بيرت فتى صغير يعيش في الحي، وهو صديق لتومي ابن بايليس، وكثيرا ما يزور عائلة كيلر ليلعب لعبة "السجن" مع جو. لم يظهر بيرت إلا مرتين خلال المسرحية. المرة الأولى التي ظهر فيها لم يبدو دوره مهما، لكن المرة الثانية كانت مهمة، وهى عندما تلقى هجوما شفهيا من أمه عندما ذكر كلمة "السجن"، مما سلط الضوء على سر جو.
[عدل] الشخصيات التي لم تظهر

لاري كيلر: فقد لاري قي الحرب منذ سنوات في بداية المسرحية، ولكن كان له تأثير في المسرحية من خلال إصرار والدته على أنه لا يزال حيا، وكذلك حب شقيقه للفتاه التي أحبها منذ الطفولة. تقارن القصة بين لاري وكريس من خلال وصف والدهما للاري بأنه أكثر عقلانية كما أن لديه قدرة على إدارة الأعمال. في نهاية المسرحية، تكشف آن عن رسالة كتبها لاري تفيد أنه ينوى الانتحار نتيجة العار مما فعل والده.

ستيف دييفر: أو "بيتر سمل" في فيلم عام 1947. وهو والد كل من جورج وآن. وقد سجن بتهمة شحن المعدات التالفة؛ وهي الجريمة التي اتهم بها هو وكيلر، لكن تم تبرئة كيلر.



الملخص


الفصل الاول


بدأت المسرحية يوم الأحد، في أواخر آب / أغسطس 1946. يقرأ جو كيلر الجريدة بينما يتحدث مع جيرانه، الدكتور جيم بايليس وفرانك لوبى. ويتحدث فرانك عن البرج الفلكى الذي ينتمى له لاري ابن جو، حيث أنه يجمع البيانات عنه من أجل كيت كيلر، زوجة جو. وتظهر كل من سو زوجة جيم، وليديا زوجة فرانك سريعا.

جاءت آن دييفر، جارة عائلة كيلر السابقة لزيارتهم، وتنام بالطابق العلوي. أثناء انتظارها، كان كل من كريس وجو يتحدثان عن شجرة لاري التذكارية التي سقطت أثناء الليل. كان لاري قي عداد المفقودين خلال الحرب العالمية الثانية، ويفترض أنه مات، حيث لم يعد هناك أي اتصال معه منذ أكثر من ثلاث سنوات. لكن تتشبث كيت بالأمل قي عودته، بينما يرى كريس أنه من الخطأ الاستمرار قي التظاهر بهذا من أجلها. يأتي بيرت ليلعب لعبة السجن مع جو لكنه يبتعد نظرا لوجود دوريات في الحي.

يعترف كريس لوالده أنه يريد الزواج من آن والتي كانت صديقة لاري قبل أن يذهب للحرب، ونظرا لأن كيت لا تصدق أن لاري قد مات، فهى لا تزال تعتبر آن "صديقة لاري ". وزواج كريس منها يعتبر تأكيدا على وفاة لارى، لذلك يخشى جو من اعتراضها على الزواج.

تدخل كيت وتصف كابوسا رأته الليلة الماضية، حيث رأت لارى يسقط من الطائرة ويصرخ مناديا إياها.فتعارض كريس عندما يقول لها أن عليهم محاولة نسيان لاري. تعترف كيت لجو بشعورها بالشك قي سبب زيارة اّن؛ حيث أن هي أيضا تظن أن لارى لا يزال حيا، وقالت لجو انه يجب غليه أن يظن هكذا هو أيضا. يظهر بيرت ثانية، لكن كيت زجرته.

أخيرا نزلت اّن للجلوس معهم، ويتحدث الجميع عن مدى جمالها، ثم دخلت العئلة قي حوار معا حتى سألت كيت اّن عما إذا كانت لا تزال في انتظار لاري أما لا. فأخبرتها اّن بأنها لم تعد تنتظره، وهنا أدركت لأول مرة كيف كان مدى عمق أمل كيت قي عودته.

تبين أن ستيف دييفر، والد آن، ينال العقوبة عن وفاة 21 طيارا، والذين تحطمت طائرتهم فوق استراليا بسبب الاسطوانة التالفة التي شحنت من مصنع كيلر ودييفر في عام 1943. يصر كيلر على أنها كانت جريمة ستيف، مشيرا إلى أنه نجح قي الطعن في إدانته بهذه الجريمة بينما لا يزال ستيف في السجن. يؤكد كيلر على اقتناع آن بأن والدها مذنب. وقد رفضت آن كل اتصال مع والدها منذ أن فقد لاري، وتصر على أن فعلة والدها قد تكون ذات صلة بوفاة لاري.

بينما كان كريس وآن وحدهما، عبرا عن حبهما لبعضهما البعض، ولكن آن تشعر أن كريس يخفى شىء ما، فطلبت منه أن يخبرها عما يشعر به حتى يكون كل شىء واضح قي علاقتهما. فأخبرها كريس عن فقدان أخيه في الحرب. فهو لا يزال غاضبا بأن الحياة في المنزل استمرت وكأن هذا لم يحدث، مما يعكر عليه فرحته بوجود آن.

يدخل جو ليخبر آن أن شقيقها جورج يتحدث على الهاتف من كولومبوس. قال جو لكريس أنه عليه ألا يخجل من أموال العائلة؛ ثم تدخل آن لتخبرهم أن جورج اّت بعد زيارة والده في السجن للمرة الأولى، ولكن من الواضح أن جو قلق.




الفصل الثاني



بينما الأسرة بالداخل تستعد لتناول العشاء، أزال كريس شجرة لارى المحطمة. توافق كيت اعتقاد كريس أن جورج قد يطرح المناقشة قي الموضوع مرة أخرى، وقالت إن فعل ذلك فلن تقعد معهم.

تدخل آن وسط اللهجة الحادة التي تتحدث بها كيت، وتأكيد كريس لها أنهم سيخبرونها بزواجهما الليلة. تدخل سو بايليس مقاطعة أحلام يقظة اّن وهى تبحث عن جيم، ثم يجلسون جميعا لتناول العصير. طلبت سو من آن الرحيل من المنطقة إذا كانت هي وكريس سيتزوجان، وذلك لأن أفكار كريس المثالية تؤثر سلبا على زوجها جيم. حيث أن جيم كان دائما يريد أن يصبح باحثا قي مجال الطب، لكن أفكار كريس المثالية أقعدته عن ذلك. لمحت سو لجريمة جو، وأصرت أن كريس والجميع يعرفون شيئا عن هذا الموضوع. دافعت آن عن كريس قائلة أنه لن يأخذ شيئا من مال المصنع إذا كان هناك خطأ ما، لكنها انزعجت بسبب رد كريس بأن الموضوع برمته قد نسى.

يقول كريس لآن مطمئنا لها أنه لن يسامح والده، إذا كان قد تسبب قي مقتل الطيارين. استعادت آن ثقتها قي كريس، وأخذوا يتحاورون جميعا أثنا جلوسهم قي فناء المنزل. عرض جو وظيفة لستيف عند خروجه من السجن، ولكن آن أصرت على أن جو ليس مدين لستيف بشيىء، كما رفض كريس عودته للعمل في المصنع.

يدخل جيم بعد أن أحضر جورج من محطة القطار. ولكنه حذر كريس وآن من أن جورج غاضب، وعليهم أن يأخذوه لمكان ما ليتحدثوا معه، ولكن رفض كريس هذا الاقتراح على الفور. ارتفع صوت جورج أثناء محاولته اقناع اّن أن كريس يعرف أن جو مذنب، ولكنه ترك والدهما يتحمل مسؤولية شحن الأجزاء التالفة، وآن تشعر بالحيرة بين الرجلين الذين تحبهما، غير قادرة على التوفيق بينهما. دخلت كيت مما جعل كل من كريس وجورج يتوقفا عن الشجار؛ وعلى غير المعتاد كانت سعيدة لرؤية جورج، وأخذت تهدئ بينهما. ثم يدخل كيلر لتحية جورج لكن على مضض. ثم تدخل ليديا، نظرا لعلاقتها السابقة مع جورج. ليديا أصبح لديها ثلاثة أطفال، فأرادت أن يرى جورج الحياة التي افتقدها بينما كان يخدم في الحرب العالمية الثانية.

ثم دخلت آن لاستدعاء سيارة أجرة لجورج، حيث أنه أصر على المغادرة على متن القطار القادم كى لا يدخل قي معركة معهم. يسأل كيلر جورج عن ستيف، ثم يقول له أن ستيف لم يكن يتحمل مسئولية أفعاله طوال حياته، ولذلك فعليه تلقى العقاب الآن. عندما بدا أن جورج قد اقتنع ووافق على البقاء لتناول العشاء، أخبرته كيت أن كيلر لم يمرض منذ خمسة عشر عاما، داحضة بذلك حجة كيلر أنه كان مصابا بانفلونزا في اليوم الذي شحن فيه ستيف الاسطوانات التالفة، وأنه لم يكن قادرا على المجيء إلى المكتب. انتبه جورج لزلة اللسان هذه، وأخذ يستجوب جو.

يدخل فرانك مندفعا بعد انتهائه من البحث بخصوص البرج الفلكى الذي ينتمى له لاري، ويؤكد أن اليوم الذي من المفترض أن لاري توفي فيه كان "يوم حظه" وبالتالي يجب أن يكون على قيد الحياة في مكان ما من العالم. كيت تصدقه دون أى شك، وأخبرت آن انها قد أعدت لها حقيبتها، حيث أن عليها أن تغادر مع جورج. لكن اّن أصرت على البقاء ما لم يطلب منها كريس الرحيل، ولكن على مضض طلبت من جورج أن يغادر، ثم خرجت وراءه في محاولة لتدارك الأمور.

أصر كريس على زواجه من آن، ولكن كيت أخبرته قي النهاية أنه إذا كان لاري ميت، فجو هو الذي قتله. هنا فهم كريس أن جو كان مذنبا قي شحن القطع التالفة. وهذا يعني أن جو مسؤولا عن وفاة لاري. وأخيرا، اعترف كيلر بذنبه، مبررا أنه فعل ذلك من أجل عائلته. وأنه إذا ذهب ذلك اليوم، لكان المصنع قد أغلق، ومن ثم يخسر الأموال اللازمة لإعالة أسرته. رفض كريس هذا التفسير، مخبرا جو أن مسؤوليته تجاه بلده تفوق في بعض الأحيان مسئوليته تجاه شركته وأسرته. يخرج كريس تائرا، تاركا جو قلبه مكسور من شعوره بالذنب.



الفصل الثالث


كيت منتظرة كريس في الرواق الخلفي، حيث خرج بالسيارة منذ ست ساعات ولم يعد بعد. يدخل جيم مواسيا كيت قبل دخول جو. أما آن فبقيت في غرفتها طوال الست ساعات تلك: فقد عرفت الآن حقيقة أن كيلر مذنب بعدما رأت كريس يخرج من المنزل ثائرا. أصر جو على أن كريس لا يفهم ماذا تعني المسؤولية عن الأسرة، بينما لاري كان على علم بكيف كان العمل يسير. يخبر جو كيت أنه فعل ذلك من أجلها هي وابنيهما.

عندما دخلت آن سألت كيت أن تخبر كريس أنها تعرف أن لاري ميت، فلا يخجل من حبه لها. ولكن كيت ما زالت تصر على أن لاري على قيد الحياة؛ كما تصر آن أنها تحبه، وما كانت لتتزوج من أي شخص آخر لو أنها لم تكن على يقين من أنه فارق الحياة. وأخيرا، طلبت آن من جو أن يذهب لمنزلها ليحضر خطابا كان لاري قد كتبه لها يوم وفاته، وأخبرت كيت انها لم تجلبه معها كى لا تؤذى مشاعرهم، ولكن كلاهما يشعر بالحزن بسبب هدم أمل كيت.

عاد كريس وأخبر كل من آن وكيت أنه سيرحل لكليفلاند ليبدأ حياته من جديد؛ فطلبت منه اّن أن تذهب معه لكنه رفض معللا بأنه لم يعد قادرا على رؤية والده ولا على إرساله إلى السجن بما أنه يستحق ذلك، ولذلك فهو ليس بالقوة ولا الأخلاق التي تؤهله ليكون زوجا لها. ثم يدخل جو ويتجادل مع كريس. عندها تدخل آن مندفعة وتعطي كريس رسالة لاري؛ حاولت كيت منعه من قرائتها ولكن بعد فوات الأوان. قرأ كريس الرسالة بصوت عال؛ يقول لارى أنه عند التحقيق قي الحادث علم أن والده هو المذنب، فلن يتحمل أن يعيش بعد ذلك؛ وأخبر آن أنه علم أنه أصبح في عداد المفقودين، وعليها ألا تنتظره. أدرك الجميع أن جو ' مسؤولا عن وفاة لاري؛ على الرغم من أن لاري لم يكن في الطائرة التي وضع بها الاسطوانة التالفة، إلا أنه لم يعد يرى والده بالصورة التي كان يظنها. فأسقط لارى طائرته لئلا يشعر بخيبة الأمل هذه. عند سماع هذا الخبر، أخذ كيلر سترته وذهب ليسلم نفسه، وبينما يتجادل كريس وكيت عن إرساله إلى السجن وآن تشاهد نتيجة الكشف عن هذا الخطاب، سمعوا صوت إطلاق نار. انتحر جو. خرجت اّن لتجد كل من الدكتور بايليس، وكريس، وكيت يغرقون قي حزنهم.
[/size]
[/size]
[/size][/size]






_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibneldelta.ahlamontada.com
 
ملخص all my son
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابن الدلتا :: القسم التعليمي واللغات :: منتدي الغات والثقافات-
انتقل الى: