منتديات ابن الدلتا
عزيزي الزائر! سجلاتنا تفيد انك لست عضو لدينا في المنتدى,في حال رغبتم بالاِنضمام الى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم التسجيل وان كنت عضو منتسب لدينا فعليك بالدخول
المدير العام
محمد شريف

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 The portrait of a lady "plot

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبه انجليزي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: The portrait of a lady "plot   الإثنين مايو 31 2010, 13:26

The Portrait of a Lady Henry James

Plot Overview

Isabel Archer is a woman in her early twenties who comes from a genteel family in Albany, New York, in the late 1860s. Her mother died when she was a young girl, and her father raised her in a haphazard manner, allowing her to educate herself and encouraging her independence. As a result, the adult Isabel is widely read, imaginative, confident in her own mind, and slightly narcissistic; she has the reputation in Albany for being a formidable intellect, and as a result she often seems intimidating to men. She has had few suitors, but one of them is Caspar Goodwood, the powerful, charismatic son of a wealthy Boston mill owner. Isabel is drawn to Caspar, but her commitment to her independence makes her fear him as well, for she feels that to marry him would be to sacrifice her freedom.

Shortly after Isabel's father dies, she receives a visit from her indomitable aunt, Mrs. Touchett, an American who lives in Europe. Mrs. Touchett offers to take Isabel on a trip to Europe, and Isabel eagerly agrees, telling Caspar that she cannot tell him whether she wishes to marry him until she has had at least a year to travel in Europe with her aunt. Isabel and Mrs. Touchett leave for England, where Mrs. Touchett's estranged husband is a powerful banker. Isabel makes a strong impression on everyone at Mr. Touchett's county manor of Gardencourt: her cousin Ralph, slowly dying of a lung disorder, becomes deeply devoted to her, and the Touchetts' aristocratic neighbor Lord Warburton falls in love with her. Warburton proposes, but Isabel declines; though she fears that she is passing up a great social opportunity by not marrying Warburton, she still believes that marriage would damage her treasured independence. As a result, she pledges to accomplish something wonderful with her life, something that will justify her decision to reject Warburton.

Isabel's friend Henrietta Stackpole, an American journalist, believes that Europe is changing Isabel, slowly eroding her American values and replacing them with romantic idealism. Henrietta comes to Gardencourt and secretly arranges for Caspar Goodwood to meet Isabel in London. Goodwood again presses Isabel to marry him; this time, she tells him she needs at least two years before she can answer him, and she promises him nothing. She is thrilled to have exercised her independence so forcefully. Mr. Touchett's health declines, and Ralph convinces him that when he dies, he should leave half his wealth to Isabel: this will protect her independence and ensure that she will never have to marry for money. Mr. Touchett agrees shortly before he dies. Isabel is left with a large fortune for the first time in her life. Her inheritance piques the interest of Madame Merle, Mrs. Touchett's polished, elegant friend; Madame Merle begins to lavish attention on Isabel, and the two women become close friends.

Isabel travels to Florence with Mrs. Touchett and Madame Merle; Merle introduces Isabel to a man named Gilbert Osmond, a man of no social standing or wealth, but whom Merle describes as one of the finest gentlemen in Europe, wholly devoted to art and aesthetics. Osmond's daughter Pansy is being brought up in a convent; his wife is dead. In secret, Osmond and Merle have a mysterious relationship; Merle is attempting to manipulate Isabel into marrying Osmond so that he will have access to her fortune. Osmond is pleased to marry Isabel, not only for her money, but also because she makes a fine addition to his collection of art objects.

Everyone in Isabel's world disapproves of Osmond, especially Ralph, but Isabel chooses to marry him anyway. She has a child the year after they are married, but the boy dies six months after he is born. Three years into their marriage, Isabel and Osmond have come to despise one another; they live with Pansy in a palazzo in Rome, where Osmond treats Isabel as barely a member of the family: to him, she is a social hostess and a source of wealth, and he is annoyed by her independence and her insistence on having her own opinions. Isabel chafes against Osmond's arrogance, his selfishness, and his sinister desire to crush her individuality, but she does not consider leaving him. For all her commitment to her independence, Isabel is also committed to her social duty, and when she married Osmond, she did so with the intention of transforming herself into a good wife.

A young American art collector who lives in Paris, Edward Rosier, comes to Rome and falls in love with Pansy; Pansy returns his feelings. But Osmond is insistent that Pansy should marry a nobleman, and he says that Rosier is neither rich nor highborn enough. Matters grow complicated when Lord Warburton arrives on the scene and begins to court Pansy. Warburton is still in love with Isabel and wants to marry Pansy solely to get closer to her. But Osmond desperately wants to see Pansy married to Warburton. Isabel is torn about whether to fulfill her duty to her husband and help him arrange the match between Warburton and Pansy, or to fulfill the impulse of her conscience and discourage Warburton, while helping Pansy find a way to marry Rosier.
At a ball one night, Isabel shows Warburton the dejected-looking Rosier and explains that this is the man who is in love with Pansy. Guiltily, Warburton admits that he is not in love with Pansy; he quietly arranges to leave Rome. Osmond is furious with Isabel, convinced that she is plotting intentionally to humiliate him. Madame Merle is also furious with her, confronting her with shocking impropriety and demanding brazenly to know what she did to Warburton. Isabel has realized that there is something mysterious about Madame Merle's relationship with her husband; now, she suddenly realizes that Merle is his lover.

At this time, Ralph is rapidly deteriorating, and Isabel receives word that he is dying. She longs to travel to England to be with him, but Osmond forbids it. Now Isabel must struggle to decide whether to obey his command and remain true to her marriage vows or to disregard him and hurry to her cousin's bedside. Encouraging her to go, Osmond's sister, the Countess Gemini, tells her that there is still more to Merle and Osmond's relationship. Merle is Pansy's mother; Pansy was born out of wedlock. Osmond's wife died at about the same time, so Merle and Osmond spread the story that she died in childbirth. Pansy was placed in a convent to be raised, and she does not know that Merle is her real mother. Isabel is shocked and disgusted by her husband's atrocious behavior—she even feels sorry for Merle for falling under his spell—so she decides to follow her heart and travel to England.

After Ralph's death, Isabel struggles to decide whether to return to her husband or not. She promised Pansy that she would return to Rome, and her commitment to social propriety impels her to go back and honor her marriage. But her independent spirit urges her to flee from Osmond and find happiness elsewhere. Caspar Goodwood appears at the funeral, and afterwards, he asks Isabel to run away with him and forget about her husband. The next day, unable to find her, Goodwood asks Henrietta where she has gone. Henrietta quietly tells him that Isabel has returned to Rome, unable to break away from her marriage to Gilbert Osmond
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد طاهر
Admin
Admin
avatar

الابراج : الميزان
عدد المساهمات : 1936
تاريخ الميلاد : 25/09/1977
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 39
الموقع : http://ibneldelta.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : الانترنت

مُساهمةموضوع: رد: The portrait of a lady "plot   الإثنين أبريل 11 2011, 20:04

«صورة سيدة» لهنري جيمس: براءة أميركا ولؤم القارة العتيقة
الثلاثاء, 06 يوليو 2010

إبراهيم العريس
كانت العلاقات الفردية والاجتماعية بين الأميركيين وأوروبا، تشكل بعض هواجس الكاتب الأميركي الذي عاش طويلاً في أوروبا، هنري جيمس. ومن هنا شغلت تلك العلاقات حيزاً لا بأس به من أعماله، ولا سيما منها تلك الروايات التي كان يلذ له أن يضع فيها شخصية نسائية أميركية يحدث لها ذات مرة أن تتوجه لتعيش في أوروبا، أو حتى لتمضي في القارة العتيقة بعض الوقت. طبعاً لن نذكر هنا كل روايات جيمس التي تنوع على مثل هذا الموضوع فهي كثيرة، لكننا سنكتفي بأفضل مثال عليها وهي روايته الأشهر «صورة سيدة» التي حوّلتها المخرجة الأسترالية جين كامبيون قبل سنـــوات الى فيلم أسندت فيه دور السيدة الى مواطنتها نيكول كيدمان. والحقيقة أن في إمكاننا أن نقول إن هذا الفيلم جاء الأقل قوة بين أفلام كامبيون (صاحبة «البيانو») كما أنه كان الأقل نجاحاً بين أفلام كيدمان نفسها. ولعل السبب يكمن في قوة الرواية، تلك القــــوة التي يصبح معها من العسير نقل العمل الأدبي الى لغة بصرية. ذلك أن هنـــري جيمس، وحتى من قبل رواج «تيار الوعي» على أيدي جويس وبروست وسيلين، كان يستخدم في كتابة رواياته الكبرى، ما يشبــه ذلك التيار، الذي تصبح فيه اللغة إطاراً وحيداً للتعبير عن داخل الذات وتضحي الصــــورة قاصرة عن ذلك (ولعل هذا هو السبب الذي جعل كل المحاولات التي بذلت حتى اليوم لأفلمة أعمال مثل «يوليسيس» و «البحــــث عن الزمن الضائع» و «سفر الى آخر الليل» محاولة مخفـــقة). طبعاً ليس المجال هنا مناسباً لخوض نقـــاش نظري حول هذا الموضوع. كل ما أردنا أن نقوله هنا هو أن مـــن يريــــد أن يعايــــش رواية هنــــري جيمــــس هذه، يحسن بها أن يقرأها فـــــي نصها الأدبــــي مباشرة، ومن دون أن يحس في هذا التأكيد أي انتقـــاص مــــن سينمائية جين كامبيون أو من أداء نيكول كيدمان.

> كتب هنري جيمس ونشر روايته هذه، في ذروة نضوجه، في عام 1880، وكان في السابعة والثلاثين من عمره. وهو كتبها كما يؤكد بنفسه خلال رحلة كان يقوم بها الى إيطاليا سنة 1879، حين أنجز الصفحات الأولى في فلورنسا، ثم أكمل الكتابة بعد وصوله الى البندقية. وهو عن هذا يقول في نص له: «لقد كان لدي بيت متعدد الغرف في شارع «ريفاسكيافوني» عند الطابق الأعلى من مبنى يقع قرب ممر يقود الى سان زاكاريا. هناك حيث عشت قرب المياه ومجاريه تتدفق أمام ناظري، تدفق الناس الذين كانوا يأتون من دون انقطاع فأراهم قريبين من نافذتي، ما جعلني أتطلع دائماً الى أن أكتب الجملة الأفضل وأختار الكلمة الأنسب والموقف الأمثل، كما لو أن هؤلاء الناس يراقبونني ويتوقعون مني أن أقدم أفضل ما عندي». ومن الواضح أن هنري جيمس يبدو صادقاً في هذا التشخيص، ذلك أنه حقاً كتب حينها واحدة من تلك الروايات التي أوصلته الى الذروة ككاتب روائي. ومع هذا يجدر بنا هنا أن نذكر أن الصيغة النهائية لهذه الرواية لم تصدر إلا في عام 1908، أي بعد 28 سنة من إنجاز كتابة صيغتها الأولى.

> في هذه الرواية يعود هنري جيمس مرة أخرى الى موضوع أثير لديه: موضوع البراءة الأميركية التي يسعى لؤم أوروبي ما، ممتزج بالجشع، الى تحطيمها. والحكاية هذه المرة تدور من حول الصبيــــة الحسناء ايزابيل آرشر، وهي يتيمة معدمة تجد نفسها وحيدة في منزلها الحزين في آلباني الأميركية. وهنا تأتي قريبتها العجوز الثرية مسز تاتشيت وتنصحها بأن تتوجه الى أوروبا حيث يمكنها أن تقيم في منزل العمة وزوجها في إنكلترا، بدلاً من وحدتها الأميركية. وإذ تجد ايزابيل الحل معقولاً تتوجه الى إنكلترا حيث تقيم فترة في منزل آل تاتشيت وقد آلت على نفسها أن تقوم بعد فترة برحلة طويلة تزور خلالها بضعة بلدان أوروبية لا سيما إيطاليا. ولكنها خلال إقامتها في منزل أقربائها هؤلاء يغرم بها رالف ابن السيد تاتشيت، من دون أن يصارحها بحبه وهو العارف بأنه مريض الى درجة لا يأمن معها قدرته على توفير أي مستقبل للفتاة. لكن تردده هذا، يشجع صديقـــاً له هو اللورد الشاب وربورتون على الوقوع بدوره في غـــرام ايزابيل... ما يدفعه الى التقدم طالباً يدها. لكن الفتاة كانت قد اتخذت قرارها القاطع بأن تتجول في أوروبا ما يتعارض، في رأيها، مع أي ارتباط. وتزداد أهمية هذا القرار حين يتوفى تاتشيت العجوز في تلك الأثناء تاركاً لإيزابيل ثروة لا بأس بها. طبعاً تتلقى ايزابيل هذه الهدية بفرح وشكران ولكن من دون أن تدرك أن رالف الذي يحبها في صمت كان هو من أقنع الراحل العجوز بتقديم هذه الهدية لابنة العم الأميركية الطيبة. لقد أراد رالف من هذا أن يوفر لهذه التي يحبها حياة رغد ودعة. غير أنه لم يكن قد حسب، بداية، أن الثروة لن تكون خيراً على الفتاة، بل ستجلب إليها المتاعب، تباعاً.

> وكـــان أول تجليات هذا حين تلتقي ايزابيل بامرأة تدعى السيدة ميرل، من دون أن تعرف أن هذه السيدة أفاقة ومغامرة في كل معنى الكلمة. وإذ كانت السيدة ميرل هذه عازمة على توفير حياة موسرة لابنتها التي كانت أنجبتها من عشيق لها يدعى جيلبير أوزموند، سوّت الأمور بحيث يحدث لقاء - كما لو بفعل الصدفة - بين ايزابيل وهذا الأخير، وهي عارفة سلفاً أن براءة ايزابيل وطيبة قلبها ستجعلانها تقع فريسة سهلة لجيلبير. وبالفعل ما أن يحدث اللقاء حتى تؤخذ الفتاة بنبل مظهر الرجل وترفّعه الظاهر، من دون أن تخمن ولو للحظة أن هذا المظهر انما يخفي تحته شخصاً دنيئاً لئيماً وفاسداً لا يهمه سوى مصلحته على حساب الآخرين. إن ايزابيل المسكينة لا ترى شيئاً من هذا، بل ها هي تقع في وله، في هوى اوزموند، على رغم كل النصائح التي يوجهها إليها رالف وكذلك السيدة تاتشيت. وتتزوج ايزابيل اوزموند، لتكتشف ولكن بعد فوات الأوان لؤم طباعه ودناءته.

> بيد أن ايزابيل، بفعل كبريائها وعدم رغبتها بالاعتراف بأنها قد أخطأت تخفي عن الجميع حقيقة ما «اكتشفته» وتواصل تعاطيها مع أوزموند ومع العالم الخارجي ومع الحياة وكأن شيئاً لم يكن. لكنها في النهاية، وإذ يشارف رالف، الصديق الوفي والمحب بصمت، على الموت بسبب مرضه، يدعوها إليه سائلاً إياها لقاء أخيراً وحديثاً صريحاً وهو على فراش الموت. تنفذ له رغبته وتصارحه بكل ما تعيش معترفة أمامه بالخطأ الكبير الذي ارتكبته وها هو يدمر حياتها. صحيح أن هذا الحديث الأخير مع رالف يريح أعصابها، غير أنه لا يحل المشكلة إذ ها هي تعود الآن الى لندن، وهناك - على رغم أنها تلتقي بصديقها القديم غاسبارد غودوود الذي كان قد خطب ودّها في الجزء الأول من الرواية، وعلى رغم أن غودوود هذا يعود من جديد الى مفاتحتها بحبه لها معلناً لها رغبته الدائمة في أن يتزوجها ليعيشا معاً حياة كان عليهما أن يعيشاها في البداية-، نرى ايزابيل - على رغم هذا كله - ترفض عرض غودوود السخي والمنطقي، لتعود الى زوجها وهي تشعر بأن الواجب يدعوها الى هذا... قائلة إن الواجب لا يخلو من مرارة مهما كان الأمر.

> قد لا تكون هذه الرواية رمزية كما قد يوحي أي تحليل منطقي لها. ومع هذا من المؤكد أن الذين يقرأونها على ضوء معرفتهم بأدب هنري جيمس، يفترضون لها من المعاني ما لا يمكن إنكاره... وهي على الدوام معان لا يفوتنا أن نراها ماثلة في بقية الروايات الكبرى لهذا الأديب الذي كان همه، كما قلت، تبيان جوهر العلاقة بين العالمين القديم والجديد، من خلال حيوات ومغامرات تعيشها شخصيات تبدو للوهلة الأولى شديدة العادية. وهنري جيمس (1843 - 1916) يعتبر من أغزر أبناء جيله كتابة، هو الذي أنتج خلال حياته 20 رواية طويلة و 112 قصة بين متوسطة وقصيرة، إضافة الى 12 مسرحية، وعدد لا بأس به من الكتب النقدية والدراسات، التي ربط فيها بين الأدب الأميركي والحداثة وبلزاك وزولا وديكنز. ومن أشهر روايات جيمس «السفراء» و «البرج العاجي» و «ديزي ميلر» و «الملهمة الفجائعية» و«البيت الآخر» و «الكأس الذهبية» و «أجنحة اليمامة».

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibneldelta.ahlamontada.com
 
The portrait of a lady "plot
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» █░ «« قصـــة حيـــاة الجنتـــل الأسمـــر " تري هنري " »» ░█
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابن الدلتا :: القسم التعليمي واللغات :: منتدي الغات والثقافات-
انتقل الى: