منتديات ابن الدلتا
عزيزي الزائر! سجلاتنا تفيد انك لست عضو لدينا في المنتدى,في حال رغبتم بالاِنضمام الى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم التسجيل وان كنت عضو منتسب لدينا فعليك بالدخول
المدير العام
محمد شريف

 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرسالة المفقودة قصة أخرى

اذهب الى الأسفل 

هل القصة جيدة بما يكفي
 نعم
 لا
 نص ونص
استعرض النتائج
كاتب الموضوعرسالة
حسام حامد
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 430
تاريخ الميلاد : 10/01/1990
تاريخ التسجيل : 10/01/2010
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب علم دين ودنيا

مُساهمةموضوع: الرسالة المفقودة قصة أخرى   السبت أبريل 24 2010, 10:25

حبيبتي ..

أتدركين معنى الفراق معنى أن تغمضين عينيكي لوهلة وتفتحينها لتجدي حبيبك هاجر وآثر الرحيل ، لعلك تدركين أن أصعب ما في الحب البداية ، وأصعب ما في الهجر الفراق ، حتماً تريدين أن تعرفي ماذا بعد هذه المقدمة الرتيبة المقلقة ؟ ، تريدين أن تطمئني على حبيبك ، وتطمئني قلبك الذي يرتبك خوفاً وهلعاً الآن ، كلمات بسيطة يرتجف لها قلبك الرقيق ، يساوره شكوك وظنون وتذهب أوهام وتأتي به مخاوف وأوجاع ، ولكني أطمئنك وأطمئن قلبك الرقيق بأن حبنا كما هو ، لن يعكر صفوه شيء ، ولن يعرقل مسيرته عائق ، ثقي بأننا معاً نستطيع أن نردع كل العوائق ونحمي أنفسنا وحبنا من الانهيار ، فقط باجتماعنا معاً ، لذا أدعوك أن تنضمي إليه هنا ، وتتركين كل شيء يشغلك عن الحفاظ على حبنا ، أعلم أنك ذهبت وسافرت رغماً عنك بل إرضاءاً لرغبتي ، ولكم حاولتي أن تقنعينني بأن بقاءنا معاً أفضل لنا ، وأن الفراق ليس إلا عائق خطير يحتاج من كل واحد منا تضحية وأي تضحية ، ولكنني بعقلي الصغير وفكري المحدود أقنعتك بأن السفر هو الحل الوحيد لكل مشاكلنا ، مشاكلنا ! وهل كانت الشقة مشكلة ، هل كانت تستحق فعلاً أن نفترق ، لا أدري يا حبيبتي .. فقد كنت أعتقد أنني أستطيع أن أتحمل قدر الفراق وعذاب الهجر والوحدة ، ولكني كنت مخطئاً أيما خطأ ، وأدركت بعد كل هذه المدة أنني لم أكن قوياً بما يكفي لأحتمل هذا العبء ، لذا أسرعت في كتابة هذه الكلمات إليك لتعودي إليّ بأسرع وقت وقبل أن يفوت الوقت فيهدم الحب الذي شيدناه ، وتذبل أوراق الزمن الجميل في فصل الخريف القادم .

عودي من أجلي ومن أجل حبنا ، قد يضيع إن لم ندركه ، لا تنتظري الشهر القادم بل عودي غداً ، أنا على وشك أن أستسلم للموج ، لم أعد أستطيع التحمل فقد فقدت شعوري بأنني حي ، لا تعلمين كم حاول التيار أن يجرفني معك ، كم حاول أن يحطم الشيء الذي يجعلني أصارع الهموم وأجازف بالغالي والنفيس ، أنت هو هذا الشيء ، من أجلك أضحي بروحي ، من أجلك أصارع الوحوش الضارية والذئاب الجائعة ، قد تجدين في كلامي بعض المبالغة لكنني أقول لك أنها الحقيقة التي لا مراء فيها ، ولكنني أيضاً تحاملت على نفسي وتحملت ما أطيق وما لا أطيق ، عودي من أجلي لو كنت تبقين عليّ ، وفي قلبك بعض الحب والشوق إليّ ، لا تترددي .. اتركي كل شيء وراكي لتستعيدين حبنا الذي كاد أن يتلاشى مع الزمن لا تتركينني وحدي هنا سيعود الحب الذي مضى عليه أعوام وأعوام .

مرت شهور على هذا الخطاب وهو يومياً يتفقد بريده دون أن يجد ما يروي ظمأه ، ويطمئن قلبه ويريح فكره وخلده ، وعندما طال الصمت وطال عدم الرد استسلم لليأس ، يئس من الحياة من العمل في القدرة على البقاء ، ولما لا فقد فقد الأمل الذي كان يستمد منه قوته واحتماله ، كان يصارع من أجل هدف والآن بعد أن ضاع الهدف علام يصارع ويجهد نفسه ..

انقطعت علاقته بالحياة تقريباً وكل ما يذكره بها ، إنه بالكاد يعيش على لقيمات تسد جوعه ، فتقبل الحياة على مضض ، يئس من كل شيء حتى من نفسه ، لقد استسلم مع أول موجة وأي موجة ، موجة لا تعني شيئاً بجانب بقية الأمواج التي احتملها ، لقد أقنع نفسه بأنه لا يحسن اختيار من يحب ، وأنه فشل في حبه الأول ، فلم يعد قلبه ينبض باسمها ، ولم يعد يفكر فيها ، لقد انقطعت صلته بها واستأصلها من نفسه وباع حب السنين في غمضة عين .

مرت سنون على هذا المنوال ، ما ينام فيه يصبح عليه ، حتى في يوم استيقظ على جرس الباب يرن باستمرار ، ونهض على مضض وهو يسب ويلعن على من يطرق الباب بهذه الطريقة ، ولكنه عندما فتح الباب تسمر في مكانه واكتست ملامحه كلها بالذهول والدهشة ، احتضنه الطارق بشدة وهو يكسوه بقبلاته الحارة الملتهبة ، ويتمتم قائلاً : لقد افتقدتك كثيراً يا حبيبي ، ألم تفتقدني أنت أيضاً ؟! لم يجاوبها بأي عبارة إلا أنه ذوى بين حاجبيه وأدار ظهره لها وجلس على الأريكة دافناً وجهه بين كفيه ، وهو يقول : لسة فاكرة إن فيه حبيب في انتظارك ، وبعدين ليه لم تردي على رسالتي لك ، جلست بجواره ، وهي تنظر إليه باستنكار قائلة : أية رسالة تقصد ؟ لم تصلني أي رسالة منك ، وقد قلقت عليك في الآونة الأخيرة عندما انقطعت رسائلك مرة واحدة ، وهذا ما جعلني أعود إليك بعد أن سئمت الفراق وسئمت الغربة والوحدة .

التفت إليها وقد ارتسمت على وجهه أبلغ علامات الدهشة والتعجب فسألها قائلاً : ألم تصلك أية رسائل بحق ؟! – لا لم تصلني أية رسائل منك في السنوات الأخيرة . قام من على الأريكة وهو يقبل يديه ويتمتم قائلاً : الحمد لله .. الحمد لله . وقفت هي الأخرى إلى حاله الذي تغير فجأة ، وقالت له متسائلة : ماذا هناك أنا لا أفهم شيئاً ، أمسك يديها بين راحتيه وراح يقبلها بحرارة قائلاً لها : لا ليس هناك شيء الحمد لله أنك عدت دعينا نحتفل بعودتك سالمة كما أنت .

أسعدها هذا التغير المفاجئ ولكنها لم تسأله عن سبب هذا التغيير فلقد اكتفت أنه بخير وأنه لا زال يحبها فلقد كانت خائفة أن تغيره السنين فتنسيه حبهما المحفور في قلبهما وعلى جذع الشجرة التي شهدت مولد حبهما .

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشروع جنتي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مدونة الكاتب حسام ابو شادي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dr-nema.info/vb/index.php
ندي الصباح
عضو نشيط
عضو   نشيط
avatar

الابراج : السرطان
عدد المساهمات : 82
تاريخ الميلاد : 14/07/1989
تاريخ التسجيل : 31/12/2009
العمر : 29
الموقع : ابن الدلتا
العمل/الترفيه : طالبه

مُساهمةموضوع: رد: الرسالة المفقودة قصة أخرى   السبت أبريل 24 2010, 10:29

ياللرووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
وووووووووووووووعـــــة


الموضـــــــــــــــــــوع في
غاية الروعـــة والجمــــــــــــــــــــــال


باركــ
اللـــــــــــه فيكـــــــــــــــــ
أخــيــــــــــــــــــــــــــــــــــ


حقيقة ..انت مبدع ومتالق ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد طاهر
Admin
Admin
avatar

الابراج : الميزان
عدد المساهمات : 1936
تاريخ الميلاد : 25/09/1977
تاريخ التسجيل : 04/12/2009
العمر : 41
الموقع : http://ibneldelta.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : الانترنت

مُساهمةموضوع: رد: الرسالة المفقودة قصة أخرى   الأحد أبريل 25 2010, 13:43

تسلم اناملك الذهبيه علي هذه القصه الرائعه

بارك الله فيك اخي

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibneldelta.ahlamontada.com
حنين
عضو جديد
عضو جديد


الابراج : القوس
عدد المساهمات : 27
تاريخ الميلاد : 14/12/1992
تاريخ التسجيل : 16/01/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: الرسالة المفقودة قصة أخرى   الأحد أبريل 25 2010, 13:44

جزاك الله خيرا

وسلمت يمينك

علي الابداع هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام حامد
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 430
تاريخ الميلاد : 10/01/1990
تاريخ التسجيل : 10/01/2010
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب علم دين ودنيا

مُساهمةموضوع: رد: الرسالة المفقودة قصة أخرى   الأربعاء أبريل 28 2010, 07:40

شكرا لكم جميعا
وارجو ان اكون عند حسن ظنكم بي دائما
وثقوا ان ما اكتبه انما هو من بنات افكاري
ولا شبهة فيه لاقتباس ابدا
وانتظروا المزيد بإذن الله

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مشروع جنتي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مدونة الكاتب حسام ابو شادي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dr-nema.info/vb/index.php
 
الرسالة المفقودة قصة أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابن الدلتا :: المنتديات الادبية والقصصية :: منتدي القصص-
انتقل الى: